الأمراضتغذية الرضيع

حساسية الطعام عند الرضع

رضيعك يعاني من طفح جلدي حول فمه، أو ربما يصل الأمر إلى قيء وإسهال بعد فترة بسيطة من تناوله وجبته؟…إذا قد يعاني من حساسية تجاه مكون من مكونات طعامه أو من الرضاعة.

في هذا المقال سنتناول حساسية الطعام عند الرضع، وأهم أعراضها، والتشخيص والعلاج المناسب لحساسية الطعام عند الرضع.

حساسية الطعام عند الرضع…مدي خطورتها

تنشأ حساسة رضيعك تجاه طعام معين نتيجة لمهاجمة جهازك المناعي البروتين بداخل طعامه؛ مما يحفز جسمه لإنتاج الهيستامين المسبب لأعراض الحساسية.

تظهر حساسية الطعام عند الرضع بعد دقائق لساعة من تناوله الطعام، أما عن خطورتها فقد تبدأ بأعراض بسيطة وتتطور سريعاً في خلال دقائق، أو قد تأتي بأعراض بسيطة ثم تتكرر مرة أخري بأعراض قوية لذلك عليك معرفة الأعراض الدقيقة لحساسية رضيعك، حتى تتصرفي معه بطريقة مناسبة.

مقالات ذات صلة

هل حساسية الطعام للرضع مستمرة طوال حياتهم؟

تتحسن الأعراض بمرور الوقت، وتزول تماما عند سن البلوغ، لكن هناك بعض الأطعمة يصعب التخلص من حساسيتها مثل الحساسية من السمك، والفول السوداني.

أما بالنسبة للأطعمة الأخرى نجد أن:

  • ٨٠% من الرضع المصابون بالتحسس من الألبان تتحسن أعراضهم
  • ٦٦% من الرضع المصابون بالتحسس من البيض تتحسن أعراضهم.
  • ٨٠% من الرضع المصابون بالتحسس من القمح والصويا تتحسن أعراضهم.

أشهر أعراض حساسية الطعام لرضيعك

أعراض حساسية الطعام المتعلقة بالجهاز التنفسي

  • سيلان الأنف.
  • صعوبة التنفس.
  • الكحة، وقد تصل للاختناق.
  • تورم الحلق مسبباً شرقة.
  • صفير بالصدر.

أعراض حساسية الطعام المتعلقة بالجهاز الهضمي

  • إسهال.
  • قيء وغثيان.
  • الأم المعدة.

أعراض حساسية الطعام التى تظهر على الجلد

  • طفح جلدي على هيئة بقع حمراء.
  • إكزيما.
  • تورم الشفاه واللسان.

قد تجدين رضيعك يعبر عن أعراض حساسية الطعام ببعض الحركات أهمها وضع يده في فمه وسحب أو خدش لسانه كرد فعل لحكة اللسان الناتجة عن الهيستامين.

لكن في بعض الحالات، قد تشتد الأعراض وتصل إلى التاق أو صدمة الحساسية نتيجة للإفراز الزائد للهيستامين مسبباً انخفاض بضغط الدم لرضيعك، وانسداد مجرى التنفس، والإغماء؛ مما يهدد حياة رضيعك، لذلك عند اكتشاف تحسس رضيعك تجاه أي نوع من الطعام، احرصي على إزالته من وجباته لتفادي هذه الأعراض.

 تشخيص حساسية الطعام عند الرضع

عند زيارة الطبيب، يفحص رضيعك جيداً لاستبعاد أمراض أخري مشابهة لأعراض حساسية الطعام مثل عدوي الجهاز التنفسي، أو التهابات الجهاز الهضمي، ث او إكزيما، ثم يسألك أسئلة تدور حول نظامه الغذائي و تناوله أي من الأطعمة المسببة للحساسية قبل ظهور هذا الأعراض، وحول تاريخ العائلة للحساسية سواء كانت إكزيما أو أزمات صدرية، إذ أنها تزيد من احتمالية تحسس رضيعك للطعام.

ثم يبدأ في اختبارات الحساسية ألا وهي:

١.اختبار الجلد

يحقن الطبيب المواد المثيرة للحساسية تحت جلد الطفل أو بداخله ثم ينتظر ربع ساعة، إذا لم تظهر أعراض الحساسية عليه، يجرب مادة أخرى مثيرة للحساسية وهكذا، للتأكد من تحسسه تجاه طعام معين أم لا.

٢.اختبار الدم

يقيس الاختبار مدى تحسس مناعة رضيعك لبعض الأطعمة من خلال قياس نسبة الاجسام المضادة IgE

٣.استبعاد الأطعمة

وهنا يسحب الطبيب نوع معين من الأطعمة المشهورة بالحساسية من النظام الغذائي لرضيعك لمدة أسبوع ليرى هل ستتحسن الأعراض أم لا، ثم يضيفه للنظام الغذائي له، حتي يتمكن من الربط بين الطعام وأعراض الحساسية.

علاج حساسية الطعام للرضع

أهم خطوة في علاج حساسية الطعام، هي تجنب الأطعمة المسببة للحساسية ويكون ذلك ، وقراءة المكونات الغذائية للأطعمة المعلبة للتأكد من خلوها من مشتقات هذه الأطعمة.

عليك أيضاً بمنع الأطعمة المسببة للحساسية لرضيعك من نظامك الغذائي، حتي لا تصل له من خلال الرضاعة.

تختلف طرق العلاج وفقاً لشدة الأعراض:

  • إذا كانت أعراضه طفيفة، مضادات الهيستامين سواء كريم لعلاج حكة الجلد، أو شرب لإعطاء مفعول سريع هي أنسب علاج لرضيعك، لكنها لا تفيد في الحالات الشديدة.
  • إذا كانت أعراضه شديدة، عليك بالذهاب به الى المستشفى، لإسعافه بالجرعة المناسبة له من الادرينالين لتجنب حدوث صدمة الحساسية، التي قد تهدد حياته.

نصائح للوقاية من حساسية الأطفال عند الرضع

تؤكد الجمعية الأمريكية لطب الأطفال أنه كلما تعرض رضيعك للطعام المسبب للحساسية في السنة الأولى من عمره، كلما قل احتمالية تحسسه من الطعام.

لذلك عليك:

١. بالرضاعة الطبيعية لرضيعك خاصة في أول ٦ أشهر من عمره، لحمايته من حساسية الألبان،

٢. بإدخال السمك والمكسرات في الفترة بين ٦ ل٩ أشهر من ولادته، إذا كانت احتمالين إصابته بحساسية الطعام مرتفعة لإصابته الأكزيما أو لديه تاريخ عائلي بحساسية الطعام أو أي نوع للحساسية.

٣. عند إدخال أي من الأطعمة المسببة للحساسية ادخليها بمفردها، وانتظري أسبوع حتي تعرفي مدي تأثيرها على طفلك.

٤. عند إدخال الأطعمة المسببة للحساسية ولم يتحسس طفلك منها، عليك بوضعها في نظامه الغذائي ولا تعملي وجودها حتي لا يتحسس منها مستقبلاً.

Resources

https://kidshealth.org/en/parents/food-allergies.html

https://www.webmd.com/parenting/baby/introducing-new-foods

https://www.nhs.uk/conditions/pregnancy-and-baby/food-allergies-in-babies-and-young-children/

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/food-allergy/symptoms-causes/syc-20355095

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق