الحمل
أخر الأخبار

بدون أدوية.. إليكِ خمسة طرق منزلية لعلاج البرد للحامل

استيقظت من نومها متعبة، اتجهت إلى درج الأدوية.. فتحته بتلقائية لتلتقط يداها أحد أدوية البرد التي اعتادت على تناولها سابقًا.
فجأة توقفت لتضع يدها على بطنها، وتتذكر جنينها الذي بدأ منذ شهور قليلة في النمو بداخلها.. أعادت الدواء إلى مكانه، وأصابتها الحيرة، وتبادر إلى ذهنها ألف سؤال…

كيف يمكن علاج البرد للحامل؟ هل كل أدوية علاج البرد للحامل ضارة فيكتفون في علاج البرد للحامل بالاعشاب؟ هل يختلف علاج البرد للحامل في الشهر الأول عن علاج البرد للحامل في الشهر التاسع؟ متى يجب الاستعانة بطبيب في علاج البرد للحامل؟ كيف أقي نفسي من نزلات البرد أثناء الحمل؟ ماذا عن علاج برد المعدة للحامل؟ هل يختلف عن علاج البرد للحامل؟

قبل أن نتطرق لإجابات كل الأسئلة السابقة يجب أن نُفرق أولًا بين نزلات البرد والانفلونزا: تشترك نزلات البرد مع الانفلونزا  في بعض الأعراض مثل سيلان الأنف، والتهاب الحلق، والاحتقان، والسعال.
بينما تختلف الانفلونزا عن نزلات البرد في أن أعراضها أشد، قد يظهر معها أعراض أخرى كالحمى، والرعشة، والصداع، وآلام العضلات، كما أن مضاعفات الأنفلونزا أخطر.

هل علاج البرد للحامل ضروري؟

لست وحدك من تستعدين لاستقبال طفلك، فقد سبقك جسمك بالاستعداد لحمل جنينك؛ فأحدث تغيرات في جهازك المناعي (المسئول عن مهاجمة أي كائن غريب يدخل جسمك كالبكتيريا والفيروسات)، ولكي يجعل الجسم جهازك المناعي يتقبل وجود جنينك كجسم غريب دون أن يهاجمه كان لابد من أن يضعفه.
ينتج عن ضعف جهازك المناعي أثناء الحمل سهولة تعرضك لأي عدوى بكتيرية أوفيروسية، مثل الإصابة بنزلات البرد والانفلونزا، وبقائها لفترة أطول من الطبيعي، مع احتمالية حدوث مضاعفات خطيرة؛ ففي حالة الأنفلونزا قد يتضاعف الأمر ليصل إلى التهاب رئوي، أوالتهاب في الشعب الهوائية، أوالتهاب في الجيوب الأنفية.
تحدث هذه المضاعفات بالطبع في حالة إهمال العلاج؛ لذا تعالي معنا لنتعرف كيف يمكن علاج البرد للحامل؟

هل علاج برد الحامل بالأدوية آمن؟

هل علاج برد الحامل بالأدوية آمن؟
هل علاج برد الحامل بالأدوية آمن؟

من الأفضل تجنب كل الأدوية وخاصة أثناء علاج البرد للحامل في الشهور الأولى الثلاثة، بل يحذر بعض الأطباء من تناول أدوية علاج البرد للحامل في الشهر الثامن والتاسع أيضًا؛ أي طوال فترة الحمل، لكن في حالة احتياجك الماس للدواء تحدثي مع طبيبك قبل تناول أي دواء للتأكد من أمانه.

على الرغم من هذا التحذير إلا أنه هناك بالفعل أدوية عديدة آمنة للاستخدام في علاج البرد للحامل في الشهر الرابع؛ أي بعد انتهاء الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، إليكِ بعض هذه الأدوية:

  • مرهم المنثول: يُدهن على الصدر والصدغ وأسفل الأنف؛ فيرطب الممرات التنفسية؛ فيعطيك إحساس بالتنفس بصورة أفضل.
  • شرائط الأنف: تُلصق على الأنف؛ فتوسع الممرات الأنفية؛ فتقلل الاحتقان الناجم عن البرد.
  • نقط الأنف وبخاخ الأنف: تخلصك من المخاط، وترطب الأغشية الأنفية الملتهبة. 
  • أقراص الاستحلاب: تعالج احتقان الحلق. 
  • مادة الأسيتامينوفين: تستخدم في علاج الحمى، والصداع، والإعياء.

اختاري الدواء الذي يعالج العرض الظاهر عليكِ سواء أكان حمى أواحتقان في الحلق أوغيره، وتجنبي تناول الأدوية المحتوية على عدة مواد فعالة معًا كمعظم أدوية البرد في السوق، وابتعدي كل البعد عن الأدوية التالية (أسبرين، ايبوبروفين، نابروكسين، كوديين، مضاد حيوي باكتريم) فهذه الأدوية يحرم استعمالها تمامًا في علاج برد الحمل.

يمكنك استبدال الأدوية تمامًا باللجوء إلى طرق منزلية بسيطة تستخدم في علاج برد الحمل سنعرضها لكِ في الفقرة القادمة.

إقرأى أيضًا

خمسة طرق منزلية أثبتت فاعلية في علاج البرد للحامل

  • الراحة ثم الراحة ثم الراحة:
    احرصي على أخذ قسط كافي النوم، وقللي من مجهودك اليومي. 
  • الاهتمام بالتغذية الجيدة :
    سيساعدك شرب كثير من السوائل كالماء والعصائر، وتناول الطعام بشكل جيد في التغلب على نزلات البرد سريعًا.
    في حالة فقدان الشهية للطعام، وعدم قدرتك على تناول وجبة كبيرة ننصحك بتقسيم الوجبة الواحدة إلى عدة وجبات صغيرة. 
  • للتخلص من التهاب الحلق:
    استخدمي ماء مالح دافيء للغرغرة، واشربي سوائل دافئة.
    أضيفي العسل أوالليمون على كوب دافيء من الشاي الخالي من الكافيين. 
  • لتقليل الاحتقان:
    احرصي على استنشاق هواء دافيء ورطب، سيساعدك على ذلك جهاز الترطيب أوأخذ حمام دافيء.
    أثناء الاسترخاء والنوم ضعي رأسك على وسادة مرتفعة.
    احرصي على تناول حساء الدجاج لتخفيف الالتهاب وتلطيف الاحتقان. 

للتخلص من آلام الجيوب الأنفية: استخدمي كمادات دافئة على وجهك.

يمكنك أيضًا علاج البرد للحامل بالاعشاب الطبيعية مثل:

علاج البرد للحامل بالاعشاب الطبيعية
علاج البرد للحامل بالاعشاب الطبيعية

1- الزنجبيل :
أثبت مشروب الزنجبيل فعالية في علاج نزلات البرد عن طريق رفع مناعة الجسم، وعلاج بعض الأعراض كالصداع، وكما يعالج غثيان الحمل أيضًا.
احذري ألا يزيد استخدامك اليومي للزنجبيل عن 5 جرامات؛ لأنه قد يزيد من احتمالية النزيف المهبلي لديكِ.

2- الكركم :
يعزز الكركم من المناعة، ويخفف من أعراض البرد، والتهاب الحلق.
ننصحك أيضًا بعدم استخدام الكركم أثناء الحمل بكميات كبيرة كما في المكملات الغذائية، لكن اكتفي باستخدامه في الطعام كتوابل بكميات قليلة. 

كيف تقين نفسك من برد الحمل؟

أولًا: ننصحك بأخذ لقاح الأنفلونزا ليكتسب جنينك مناعة، ولتقل احتمالية إصابتك بالفيروس ومضاعفاته.


ثانيا: احرصي على:

  • غسل يديكِ باستمرار. 
  • النوم لعدد ساعات كافٍ. 
  • تناول طعام صحي. 
  • تجنب الاحتكاك بأفراد الأسرة المرضى. 
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. 
  • تقليل الضغط العصبي المعرضة له.

متى تلجأين للطبيب لعلاج برد الحمل؟

متى تلجأين للطبيب لعلاج برد الحمل
متى تلجأين للطبيب لعلاج برد الحمل؟

لا تمثل نزلات البرد خطورة على جنينك أثناء الحمل لكن مضاعفات الانفلونزا خطيرة عليكِ وعلى جنينك؛ فقد تزيد من احتمالية الولادة المبكرة وتكوّن التشوهات الجنينية؛ لذا ننصحك بالتوجه إلى الطبيب فورًا إذا ظهرت عليكِ الأعراض التالية:

  • الدوار.
  • صعوبة في التنفس.
  • ألم أوضغط في الصدر.
  • النزيف المهبلي.
  • القيء الشديد.
  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة لا تقل مع استخدام الأسيتامينوفين.
    عند زيارتك للطبيب سينصحك بتناول دواء مضاد للفيروسات.

هذا كل ما يهمك عن نزلات البرد والانفلونزا، لكن ماذا عن برد المعدة ؟! هل هناك بالفعل نزلة برد تصيب جهازك الهضمي بدلًا من التنفسي؟ وكيف يمكن علاج برد المعدة للحامل؟

علاج برد المعدة للحامل

علاج برد المعدة للحامل
علاج برد المعدة للحامل

ما هو برد المعدة ؟

لا يُعد برد المعدة برد بالمعنى الدارج؛  لكنه التهاب في المعدة والأمعاء يحدث نتيجة لعدوى فيروسية تصيب قناتك الهضمي، بخلاف نزلات البرد والانفلونزا التي تصيب جهازك التنفسي. تنتقل عدوى فيروس برد المعدة بسرعة كبيرة عند الاتصال بشخص مصاب، أو تناول طعام أوماء ملوثين.
يصيب برد المعدة الحوامل بكثرة نتيجة لضعف جهازهم المناعي.

أعراض برد المعدة:

  •  إسهال.
  • غثيان وقيء.
  • صداع، ووهن في العضلات، وتعب في المفاصل. 
  • حمى ورعشة.
  • تعرق. 
  • ألم وتقلصات في البطن.
  • فقدان للشهية.

يمكن أن تستمر هذه الأعراض لمدة من يوم إلى عشرة أيام، لكن ننصحك أن تسرعي بالذهاب إلى الطبيب في أي حالة من الحالات التالية:
-استمرار الإسهال لمدة 3 أيام دون أن تقل حدته.
-نزول الدم مع الإسهال أوالقيء. 
-ظهور أعراض الجفاف كالعطش الشديد، والفم الجاف، والدوار.

كيف يمكن علاج برد المعدة للحامل؟

ليس هناك علاج فعال لبرد المعدة؛ لذا يجب أن تقي نفسك بالابتعاد عن طرق العدوى، وفي حالة إصابتك عليك أن تعلمي أن استخدامك للمضادات الحيوي هنا غير فعال بالمرة؛ لأنها عدوى برد المعدة فيروسية وليست بكتيرية فلا تتأثر بالمضاد الحيوي.

خمسة نصائح فعالة في علاج برد المعدة للحامل بدون أدوية:

  • احرصي على شرب سوائل كثيرة أثناء تناول الطعام، وبين الوجبات، إذا كان لديكِ صعوبة في ذلك جربي رشف كميات قليلة من الماء من حين لآخر على مدار اليوم، أوامتصاص قطع من ثلج. 
  • تجنبي شرب عصير الفاكهة؛ فهو لن يعوض المعادن المفقودة من جسمك، بل سيزيد من حدة الإسهال.
  • ابتعدي عن تناول كل مما يلي: الكافيين، الأطعمة عالية الدهون، ومنتجات الألبان، والأطعمة السكرية.
  • دعي معدتك تستقر وتتعافى؛ فتوقفي عن تناول الطعام لعدة ساعات، ثم ابدأي في تناول كميات صغيرة من الطعام تدريجيًا.
  • خدي قسط من الراحة والاسترخاء لتستعيدي قوتك من جديد. 

بهذا نكون قد أجبنا على كل الأسئلة التي تهمك في علاج البرد للحامل، وعلاج برد المعدة للحامل.
إذا استفدتِ من المقال قومي بمشاركته مع صديقاتك من الحوامل.
انتظري منا كل جديد فيما يخص صحتك وصحة طفلك. أسرة موقع دكتور ماما تتمنى لك ولطفلك دوام الصحة والعافية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق