نمو صحى

علاج تأخر نمو العظام عند الأطفال ممكن أم محال؟

سليم وآدم طفلان يظهر عليهما علامات قصر القامة؛ فكلامها أقصر من كل أقرانه بشكل ملحوظ.
تلاحظ والدة سليم الأمر؛ فتذهب فورًا إلى الطبيب لتكتشف أن لدي سليم نقصًا في مستوى هرمون النمو. يبدأ الطبيب في أخذ إجراءات علاج تأخر نمو العظام عند الأطفال؛ فينتظم نمو الطفل، ويصل طوله إلى المعدل الطبيعي بعد البلوغ.
في حين لا تُلقي والدة آدم بالًا لأمر قصر قامة طفلها، وتبرر الأمر بداخلها أنه سيزيد طوله عندما ييكبر؛ فعائلته كلها من طوال القامة ولابد أنه سيشبههم في ذلك.
مع الآسف يكبر آدم ليظل قصر قامته ملحوظ بالنسبة لأقرانه، والذي من ضمنهم سليم بعد أن عولج!

وأنتِ، هل دققتِ يومًا في طول طفلك؟ هل قارنتِ طوله بأقرانه الأطفال من نفس عمره؟
هل تساءلتِ ما هي أسباب تأخر نمو العظام عند الأطفال؟ وهل يسهل علاج تأخر نمو العظام عند الأطفال أم لا؟
سأجيبك اليوم عن كل هذه الأسئلة إجابات علمية مفصلة.

تأخر نمو العظام عند الأطفال

ينمو بعض الأطفال أقصر من غيرهم نتيجة لعوامل وراثية، وهذا الأمر طبيعي، لكن قد يتأخر نمو الطفل بشكل ملحوظ عن المعدل الطبيعي المناسب لسنه نتيجة لاضطرابات حقيقية في النمو منها: نقص هرمون النمو ، أوخمول الغدة الدرقية ، لكن لا داع للقلق؛ فإن العلاج المبكر يمكن أن يساعد الطفل للوصول إلى الطول الطبيعي، أوالاقتراب منه.
إذا كنت تشكين أن طفلك لا ينمو بشكل طبيعي قومي بحجز موعد فوري مع الطبيب لتتعرفي على سبب المشكلة وتبدأي في علاجها مبكرًا.
لكن كيف تعرفين إذا كان طفلك لديه تأخر في نمو العظام أم لا؟

أعراض تأخر نمو العظام عند الأطفال

يمكن أن نعتبر نقص حجم طفلك مشكلة طبية حقيقية إذا كان ينمو ببطء شديد حتى أنه أصغر في الحجم من 95% من الأطفال في نفس عمره.
يظهر حينئذٍ على طفلك بعض الأعراض المختلفة طبقًا لسبب تأخر نمو العظام لديه، ومن ضمن هذه الأعراض:

  • القزامة (عدم تناسب حجم الذراعين والأقدام مع حجم البدن كما في الأجسام الطبيعية).
  • فقدان الطاقة والإمساك وجفاف الجلد والشعر: في حالة نقص مستوى هرمون الثيروكسين في الجسم.
  • ظهور وجه الطفل بشكل أصغر من العمر:في حالة نقص هرمون النمو في الجسم.
  • وجود دم في البراز أوإسهال أوإمساك أوغثيان وقيء: في حالة كان تأخر النمو راجع إلى مرض في الجهاز الهضمي.

ما هي أسباب تأخر نمو العظام عند الأطفال

الانتماء لعائلة قصيرة القامة

لا يعد تأخر نمو الطفل نتيجة لعامل جيني، كأن تكون عائلته كلها قصيرة القامة، إشارة إلى مشكلة طبية.
من الطبيعي جدًا حينئذٍ أن ينمو الطفل بمعدل أبطأ، ويكون أقصر من أقرانه.

تأخر النمو البنيوي

ينمو الأطفال في حالة تأخر النمو البنيوي بمعدل طبيعي باستثناء الطول؛ فيكونون أقصر من المتوسط. يرجع ذلك إلى حدوث تأخر في العمر العظمي لدى الأطفال؛ إذ ينضج هيكلهم العظمي بمعدل أبطأ من عمرهم.
يُقاس العمر العظمي بمقارنة الأشعة السينية لليد والرسغ للطفل المريض مع أشعة سينية لطفل آخر في نفس العمر.
لا يظهر على الأطفال المتأخر نموهم البنيوي أي أعراض أخرى مقلقة إلا أنهم يصلون إلى مرحلة البلوغ بعد أقرانهم، لكن لا داعٍ للقلق؛ فسرعان ما يلحق الطفل بأقرانه مرة أخرى ويصبح طوله طبيعيًا بعد البلوغ.

نقص هرمون النمو

يحفز هرمون النمو نمو أنسجة الجسم المختلفة في الحالات الطبيعية .
يعاني بعض الأطفال من نقص كامل أوجزئي لهرمون النمو؛ مما يجعل جسمهم لا ينمو بشكل صحي.

قصور الغدة الدرقية

يعاني بعض الأطفال من قصور الغدة الدرقية (قلة نشاطها).
تعد الغدة الدرقية هي المسؤولة عن إفراز هرمونات تنظيم النمو؛ لذا فالنمو المتأخر قد يكون علامة من علامات خمول الغدة الدرقية.

متلازمة تيرنر

تعرف متلازمة تيرنر أيضًا بنقص الصبغي x، وتعد حالة جينية نادرة الحدوث تصيب بعض الإناث الذين يفقدون جزء من كروموسوم X أوكله؛ مما يسبب لهن مشاكل طبية وتطورية.
يُنتج جسم الأطفال المصابة بمتلازمة تيرنر كميات طبيعية من هرمون النمو، لكن جسمهم لا يستطيع استخدامه بفاعلية؛ مما يؤثر على نموهم.

أسباب أخرى أقل شيوعًا

  • متلازمة داون: يكون لدى المصابين بها 47 كروموسومًا بدلا من 46 .
  • خلل التنسج الهيكلي: مشكلات تخص نمو العظام.
  • فقر الدم المنجلي.
  • مشكلات في الكلية أوالقلب أو الجهاز الهضمي أوالتنفسي.
  • تناول الأم لأدوية معينة أثناء الحمل.
  • سوء التغذية.
  • الضغط العصبي الشديد.

تشخيص تأخر نمو العظام عند الأطفال

يبدأ الطبيب في أخذ تفاصيل، وجمع معلومات عن التاريخ المرضي للطفل وعائلته، والتي تشمل:

  • ظروف حمل الأم.
  • طول، ووزن الطفل عند الميلاد.
  • طول باقي أفراد العائلة.
  • معلومات عن باقي أعضاء الأسرة ممن أصيبوا بتأخر في النمو.

يبدأ الطبيب في متابعة نمو الطفل لمدة ستة أشهر أو أكثر، ويلجأ إلى مجموعة اختبارات وأشعة ستفيده في التشخيص مثل:

  • الأشعة السينية على اليد والرسخ: توضح معلومات هامة عن تطور نمو العظام بالنسبة للسن.
  • اختبارات الدم: توضح المشاكل المتعلقة باختلال الهرمونات في جسم الطفل؛ فيتعرف الطبيب بذلك على المرض المسبب لنقص نمو عظام الطفل.
    توضح كذلك وجود أمراض معينة في المعدة أوالأمعاء أوالكلية أوالعظام.

قد يطلب الطبيب بقاء الطفل في المستشفى ليلة كاملة في بعض الحالات؛ لعمل اختبار الدم ومتابعة نسبة هرمون النمو؛ إذ يفرز جسم طفلك ثلثي إنتاجه من هرمون النمو أثناء نومه ليلًا.

إقرأى أيضاً

افضل فيتامين للاطفال للنمو – فيتامين ومعادن للأطفال

علاج قصر القامة عند الأطفال – تمارين الطول للأطفال قصار القامة

كم المدة الكافية لتعريض الطفل للشمس للحصول على فيتامين د

علاج تأخر نمو العظام عند الأطفال

يقرر الطبيب علاج تأخر نمو العظام عند الأطفال بناءً على معرفته سبب تأخر النمو لديهم؛ فمثلًا في حالة تأخر نمو العظام عند الأطفال نتيجة للانتماء إلى عائلة من قصار القامة أوتأخر النمو البنيوي لا يتخذ الطبيب أي إجراءات تجاههما؛ ففي حالة العائلات قصار القامة الأمر جيني لا سبيل لعلاجه، وفي حالة تأخر النمو البنيوي سيصل طول طفلك للطول الطبيعي أوالقريب منه بعد البلوغ.
أما عن الأسباب الأخرى، التي ذكرناها سابقا، فهناك تدخلات طبية ستساعد الطفل على النمو بشكل طبيعي وإليكِ بعضها:

نقص هرمون النمو

إذا شخَّص الطبيب طفلك بنقص هرمون النمو، سينصح الطبيب بإعطاء الطفل حقن من هرمون النمو يوميًا، وسيستمر العلاج حينئذٍ لسنوات عديدة أثناء استمرار طفلك في النمو.
يقيس الطبيب باستمرار مدى كفاءة العلاج وأثره على نمو الطفل؛ ليحدد الجرعة التي يحتاجها الطفل بناءً على مدى استجابته وتطور نموه.

قصور الغدة الدرقية

ينصح الطبيب في حالة قصور الغدة الدرقية بإعطاء هرمون الثيروكسين كعلاج هرموني بديل للطفل ليعوضه عن خمول غدته الدرقية.
يقيس الطبيب طوال فترة العلاج مستوى هرمون الثيروكسين بانتظام في جسم طفلك.
يتعافى بعض الأطفال من المرض في خلال سنوات قليلة من بدء العلاج، بينما يحتاج آخرون إلى الاستمرار في العلاج مدى الحياة.

متلازمة تيرنر

يشبه علاج متلازمة تيرنر علاج نقص هرمون النمو في الجسم؛ فعلى الرغم من وجود هرمون النمو في جسم المصابات بمتلازمة تيرنر، إلا أن جسمهن لا يستطيع استخدامه بفاعلية، في حين يستطيع استخدام هرمون النمو الخارجي الذي يأخذونه عن طريق الحقن.
ينصح الطبيب بإعطاء طفلات متلازمة تيرنر حقن من هرمون النمو يوميًا، ويضبط الجرعة المناسبة للطفلة بناءً على مدى استجابتها للدواء، وتطور الأعراض لديها.

هناك أسباب أخرى لتأخر نمو العظام عند الأطفال، وبالتالي علاجات أخرى.
ولمزيد من المعلومات تحدثي مع طبيبك ليساعد طفلك في الوصول لطول الطبيعي عند البلوغ.

ما هو المظهر الخارجي للأطفال المتأخرين في النمو

يعتمد شكل مظهر الطفل الخارجي على سبب تأخر نموه، ومتى بدأ في علاجه؛ فإذا شُخِّص الطفل مبكرًا وبدأ في العلاج مبكرًا سيصل إلى الطول المناسب أو القريب منه.
قد يعاني الأطفال ذوي اضطرابات النمو من مشكلات اجتماعية ونفسية؛ فليس من السهل أن يكون الطفل هو الأقصر في فصله؛ سيعرضه ذلك لاشك إلى التنمر. ننصحك بمساعدة طفلك على الاعتزاز بنفسه، وإظهار نقاط قوته، وعدم التركيز على قصر قامته.

بجانب ذلك احذري من الانتظار طويلًا قبل بدء العلاج؛ حتى لا يزيد من احتمالية بقائه قصير القامة وحدوث مضاعفات أخرى له كان من الممكن مفاداتها.
لابد من البدء في العلاج والطفل صغير قبل أن تغلق في عظامه صفائح النمو (منطقة نمو النسيج الموجود في نهاية العظام الطويلة للأطفال والمراهقين، والتي تحدد طول وشكل عظام الطفل مستقبلًا)؛ فبمجرد أن تغلق صفائح النمو بعد البلوغ لا يمكن أن يحدث أي تغير في الطول.

خلاصة القول

يساعد العلاج المبكر في وصول الطفل للطول الطبيعي بعد البلوغ؛ لذا ننصحك بالتحدث مع طبيب طفلك بمجرد ملاحظة أي أعراض أوعلامات لتأخر النمو.
احرصي على دعم طفلك نفسيًا وتعزيز ثقته بنفسه، والانتظام بالعلاج الذي يصفه له الطبيب، وستجدين نتائج فعالة إن شاء الله.
أسرة موقع دكتور ماما تتمنى لك ولطفلك دوام الصحة والعافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى