صحة الشعر

علاج تساقط الشعر أثناء الحمل وبعد الولادة

لعلكِ سمعتِ من قبل عن حوامل صار شعرهن أكثر كثافة ولمعان، لكن، ومع الأسف، هذا لا ينفي سوء تجربة أخريات فيما يخص شعرهن أثناء الحمل؛ فقد يعانين من خفة وتساقط الشعر خلال فترة الحمل وتحديدًا في الشهور الأخيرة منه.
فما هي أسباب تساقط الشعر أثناء الحمل وبعد الولادة؟ وكيف يمكن علاجها؟

أسباب تساقط الشعر أثناء الحمل وبعد الولادة

عليك أولًا فهم مراحل نمو الشعر الثلاثة؛ مرحلة النمو وفيها يزداد طول الشعر وكثافته، ثم المرحلة الانتقالية التي يتوقف فيها إمدادات الغذاء إلى الشعرة فتتوقف عن النمو، وتصل إلى مرحلة السكون فيسقط الشعر التالف، إلى أن تبدأ مرحلة نمو جديدة تنمو فيها شعيرات جديدة.
يحدث ذلك بصفة يومية مستمرة؛ فيفقد كل من الرجال والنساء من ٥٠ إلى ١٠٠ شعرة يوميًا بشكل طبيعي.

أسباب تساقط الشعر بعد الولادة

أثناء الحمل ترتفع مستويات هرمون الاستروجين التي تبطئ من المعدل الطبيعي لدورة سقوط بصيلة الشعر؛ وبالتالي يفقد بعض النساء شعرًا أقل أثناء الحمل؛ وهذا ما يفسر صحة وجمال شعر بعض النساء أثناء الحمل.
لكن بعد الولادة يهبط مستوى الإستروجين مرة أخرى؛ مما يزيد من الشعر المتساقط ليصل إلى المعدل الطبيعي أو أكثر.

إقرأي أيضًا

أفضل وسيلة لمنع الحمل بدون أضرار

نصائح للأم بعد الولادة | دليلك الشامل

الحمل في الشهر التاسع..كل ما تريدين معرفته

أسباب تساقط الشعر أثناء الحمل

يضعف ويتساقط شعر نسبة أقل من النساء أثناء الحمل، ويرجع ذلك إلى:

الضغط العصبي

تعاني بعض الحوامل من الضغط العصبي خاصة في الشهور الثلاثة الأولى؛ مما يؤثر على شعرهن و يجعله يضعف ويتساقط، وتسمي هذه الحالة بتساقط الشعر الكَرْبِيّ. يرجع ذلك إلى أن الضغط العصبي يضع كثير من شعر رأسك في “مرحلة السكون” التي يليها سقوط الشعر مباشرة دون أن يصل إلى مرحلة نمو جديدة؛ لذا تفقدين حوالي ٣٠٠ شعرة يوميًا بدلًا من ١٠٠ شعرة فقط!

نقص الحديد

يحدث نقص الحديد عندما لا يكون لديك كرات دم حمراء كافية لنقل الأكسجين إلى كافة أنسجة الجسم ومن ضمنها الشعر؛ مما يسبب خفة الشعر وتساقطه، بالإضافة إلى أعراض أخرى كالإجهاد وعدم انتظام ضربات القلب، والصداع وضيق التنفس.
تعد النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بأنيميا نقص الحديد خاصة إذا كان حملهم متكرر بدون فاصل زمني كبير أو في حالة الحمل بتوأم أو إذا كن يعانين من غثيان الصباح في الحمل.

أمراض الغدة الدرقية

تؤثر مشكلات الغدة الدرقية سواء بنشاطها الزائد (زيادة إفراز هرموناتها) أو خمولها (نقص إفراز هرموناتها) على تساقط الشعر بالإضافة إلى الشد العضلي، والإمساك، والإحساس بالإرهاق.

في الحالات السابق ذكرها تعاني الحامل من خفة وتساقط الشعر، لكن إذا لاحظتِ تساقط الشعر بشكل ملحوظ وظهور فراغات يصل إلى حد الصلع قد يرجع الأمر إلى أمراض جينية أو أمراض المناعة الذاتية، مثل الثعلبة (الصلع الوراثي).

علاج تساقط الشعر أثناء الحمل وبعد الولادة

علاج تساقط الشعر أثناء الحمل

لا يعد تساقط الشعر دائم فسرعان ما يعود الشعر لسمكه الطبيعي بعد عودة مستويات الهرمونات والفيتامينات إلى معدلها الطبيعي بعد الولادة.
ويمكن اكتشاف مشكلات الغدة الدرقية أو أنيميا نقص الحديد بإجراء تحليل الدم، ثم معالجة المرض بالدواء أو المكمل الغذائي الذي سيعيد مستويات إلى طبيعتها بعد العودة إلى الطبيب بالطبع.
لا ننصح بعلاج حالات الصلع الوراثي أو الثعلبة أثناء الحمل.

علاج تساقط الشعر بعد الولادة

هناك بعض الأدوية آمنة للاستخدام بعد الولادة وأثناء الرضاعة؛ لذلك عليك سؤال طبيبك دائما لينصح بما هو مفيد لك.

ثلاث نصائح لوقاية نفسك من تساقط الشعر أثناء الحمل

  • تناولي طعام صحي متوازن محتوي على بروتينات كافية وحديد وكافة العناصر الغذائية. اسألي طبيبك عن أفضل فيتامين مناسب لحالتك ولا تأخذي أي فيتامين دون الرجوع له، واسأليه أيضًا عن الأعراض الجانبية للمكملات الغذائية وأدوية الحمل.
  • اغسلي شعرك بلطف، واستخدمي مشط واسع السنون لتجنب شد الشعر أثناء التسريح، وتجنبي عمل تسريحات الشعر التي تشده، مثل: الضفائر.
  • احرصي على راحة شعرك من المعالجات القاسية كاستخدام مكواة الشعر والاستشوار أو الصبغات.

خلاصة القول

يعد تساقط شعرك أثناء الحمل أو بعد الولادة أمر طبيعي سرعان ما سينتهي مع الوقت أو بعلاج السبب وراءه.

قد يستمر تساقط الشعر لمدة ٤ شهور بعد الولادة، لكنه سرعان ما يعود الشعر إلى حالته الطبيعية في النمو خلال من ٦-٩ شهور.
إذا استمر تساقط شعرك أكثر من ذلك أو لاحظتِ زيادة في تساقط الشعر بشكل ملحوظ يصل إلى الصلع تواصلي مع طبيبك فقد يكون هناك سبب آخر مثل الثعلبة أو الصلع الوراثي.

أسرة موقع دكتور ماما تتمنى لك دوام الصحة والجمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى