الحمل

رحلتك للوصول إلى الحمل السريع تبدأ من هنا

إذًا يبدو أنكِ قد اتخذتِ القرار الأكبر في حياتك؛ تُريدين تكوين أسرة!
وبينما أنت في حلمكِ الجميل، ومع ثقتك في وقوع الحمل السريع بمجرد زواجك تجدين أنه قد مر حوالي ستة أشهر من المحاولات ولم يحدث حمل بعد.
فهل يجب عليكِ أن تقلقي؟ وهل لابد أن يكون هناك مشكلة ما؟ وما هي كيفية حدوث الحمل أصلاً؟

ولعلكٍ تسمعين كثيرًا من نصائح الأقارب والأصدقاء، فهل كل ما تسمعينه صحيح؟ أم أن الخرافات تمثل جزء كبير منها؟وهل هناك بالفعل أيام معينة تزداد فيها احتمالية حدوث الحمل؟ أم أن هذه المقولة تُضاف إلى قائمة الخرافات؟
هل هناك نصائح علمية مؤكدة عليكِ اتباعها للوصول إلى حلم الحمل السريع؟
نمط حياتك هل له علاقة بمدى خصوبتك؟ وإنقاص الوزن هل له دور في ذلك؟

سواء كنتِ متزوجة أو غير متزوجة سيُساعدك هذا المقال كثيراً في فهم كيفية حدوث الحمل، وسيقدم لكِ نصائح تساعدك على تحقيق حلمك في أن تكوني أم يومًا ما.

رحلتك منذ اليوم الأول في انتظار حدوث الحمل

مأساة البحث عن الخطوة التالية، الفكرة التي يتبناها معظم أفراد المجتمع في انتظار ما يجب أن يحدث كترتيب منطقي كما يرون، وخاصة فيما يخص الزواج والحمل؛ فمتى تزوجتِ يجب عليك أن تحملي في الحال، وإذا وضعتِ طفلك الأول يسألونك عن متى ستحملين بأخر.

عادات عربية نتمنى أن تنتهي يومًا، لكن عزيزتي نحن -فى موقع دكتور ماما- ندعمك وبشدة ضد أي شئ يعرضك للضغط العصبي، وحديثنا عن هذا الموضوع ما هو إلا رغبة منا في مساعدتك إذا كنتِ بالفعل تريدين أخذ هذا القرار.

اعلمي أولًا أن توقيت حدوث الحمل لكِ ولشريك حياتك قد يختلف عن توقيت حمل أي زوج أخر، ويتوقف ذلك على عدة عوامل منها:

  1. العمر: تقل الخصوبة بمرور العمر؛ إذ تُولدين بعدد معين من البويضات، تفقدين العديد منها شهريًا، وكلما ازداد عمرك تقل إمدادات الغذاء الواصلة لبويضاتك؛ حتى تصبح البويضات المتبقية غير صحية، ففي عمر:
    العشرين: يكون لديك أكبر عدد من البويضات الصحية؛ فتزيد فرصتك في الحمل.
    الخمسة وثلاثين: تصبح احتمالية حدوث الحمل 12% فقط.
    الأربعين: تقل الاحتمالية لتصل إلى 7%.
  2. الصحة: نمط حياتك غير الصحي قد يكون سببًا في عدم حدوث الحمل السريع، كما أن إنقاص وزنك أيضًا من العوامل الهامة، وسنتحدث عن ذلك بشئ من التفصيل في نهاية المقال.
  3. التاريخ الطبي لك ولعائلتك : فبعض الأمراض المتعلقة بتأخر حدوث الحمل قد يكون لها سبب وراثي.
  4. عدد مرات اللقاء الزوجي: سنناقشه في منتصف المقال.

بناءً على هذه العوامل يحدث تأخر الحمل عند الكثيرات، لكن ما هي أسباب تأخر الحمل تفصيلًا وهل يمكن علاجه بسهولة؟ هذا ما سنناقشه في الفقرة القادمة.

قبل التعرض لأسباب تأخر الحمل دعينا نتعرف باختصار كيفية حدوث الحمل.

كيفية حدوث الحمل

يحدث الحمل من التقاء بويضة من الأنثى بحيوان منوي من الذكر، عادة ما يحدث ذلك في قناة تسمى قناة فالوب تصل ما بين المبيض (مكان تكون البويضات)، والرحم.
ينتج عن هذا الالتقاء تكوين البويضة المخصبة (الزيجوت) التي تنتقل إلى الرحم لتُزرع فيه، وتبدأ رحلتها في التحول إلى جنين.

أسباب تأخر حدوث الحمل

يمكن تقسيم أسباب تأخر حدوث الحمل إلى:

أسباب تخص النساء

  • مشاكل تخص التبويض (تكوين البويضة)، ويعد السبب الأشهر.
  • انسداد قناة فالوب (مكان التقاء الحيوان المنوي بالبويضة).
  • مشاكل تخص الرحم (مكان تكون ونمو الجنين)، ويعد السبب الأصعب.

أسباب تخص الرجال

قد تكون تغير في شكل الحيوانات المنوية، أو قلة إنتاجها، أو مشكلات في إنتاج الهرمونات المسئولة عن تكوينها.

وهنا يأتي السؤال الأهم إذا كان هناك عدة أمراض تعيق من حدوث الحمل فالأمر لا يُستهان به، فمتى يجب عليكِ زيارة الطبيب المتخصص؟

الإجابة متعلقة بعمرك، فيجب عليكِ زيارة الطبيب:

  • إذا كنتِ تبلغين من العمر 35 عامًا أوأقل، ومر عام على الأقل من المحاولات غير الناجحة.
  • إذا كنتِ تبلغين من العمر أكثر من 35 عاماً، ومرت 6 أشهر من المحاولات غير الناجحة.

لكن إذا كنتِ على علم بوجود أي مشاكل صحية تؤثر على خصوبتك فبادري بخطوة الذهاب للطبيب!

في حالة الذهاب للطبيب يكون العلاج إما عن طريق:

  1. بعض الأدوية: تعمل عن طريق تحفيز مبايض النساء لتكوين البويضات، أو زيادة عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال.
    تزيد هذه الأدوية من احتمالية إنجابك لتوأم ثنائي أو ثلاثي.
  2. الجراحة: يُلجأ لها لمنع انسداد مسار الحيوانات المنوية، ولإصلاح مشاكل المبايض والرحم المختلفة.
  3. التلقيح داخل الرحم: تُحقن الحيوانات المنوية من خلال قثطار (يشبه الكانيولا) إلى داخل الرحم قرب فترة التبويض.
  4. التلقيح الاصطناعي: تُدمج مجموعة حيوانات منوية مع مجموعة بويضات خارج الجسم، حتى تتكون البويضات المُخصَّبة، ثم تُزرع داخل المعمل، ويُفصل منهم البويضة المُخصَّبة ذات الكفاءة العالية لتُنقل مرة أخرى إلى الرحم.

في حالة عدم الذهاب للطبيب ستسمعين الكثير من الخرافات احذري من الإنصات إليها، سنعرضها لك في الفقرة التالية.

أربع خرافات للوصول لحلم الحمل السريع، لا تصدقيها أبدًا!

في خلال رحلتك نحو الإنجاب قد تسمعين بعض الخرافات ليست فقط غير مفيدة لكنها أيضًا مؤذية لكِ ولنفسيتكِ وستزيد من الضغط العصبي عليكِ، لذا بعد بحث مطول نؤكد لكِ عدم صحة المقولات التالية:

الخرافة الأولى

مشاكل عدم الإنجاب تخص النساء فقط“.
على الرغم من أن النساء هن المعنيات بأمور الحمل والولادة إلا أن مشاكل عدم الخصوبة تُصيب الرجال والنساء على حدٍ سواء كما ذكرنا في فقرة الأسباب.

الخرافة الثانية

تقدم العمر يؤثر على خصوبة النساء فقط“.
كما أن احتمالية حدوث الحمل تقل لدى النساء بالوصول لعمر الخامسة والثلاثين، فإن تقدم العمر لدى الرجال يقلل من حجم السائل المسئول عن تغذية الحيوانات المنوية، ويقلل كذلك من حركتها.

الخرافة الثالثة

صحتك لن تؤثر على مدى خصوبتك“.
الحقيقة أن بعض الأطعمة تزيد من خصوبتك، فعليكِ أن تفهمي جسمك وتحاولي ممارسة نمط حياة صحي قبل التفكير في خطوة الإنجاب، وهناك أمثلة كثيرة على ذلك سنذكرها لك في نهاية المقال.

الخرافة الرابعة

كثرة مرات اللقاء الزوجي يزيد من احتمالية حملك“.
الأمر كله يتعلق بالتوقيت وليس بالكم؛ فلن تزيد فرص حملك بزيادة عدد مرات اللقاء، بالعكس قد يؤدي اللقاء كل يوم إلى قلة عدد الحيوانات المنوية فيما بعد؛ مما سيصعب الأمر أكثر.
ستزداد فرص حملك في حالة اللقاء في أيام ارتفاع خصوبتك، وسنذكر هذا بالتفصيل في الفقرة التالية.

إذًا هناك كثير من الخرافات بخصوص أمور الحمل، لكن ألا يوجد طرق حقيقية تساعدك للوصول لحلم الحمل السريع ؟

ست طرق تساعدك على الحمل السريع

1- اعرفي أيام التبويض (الطريقة الأهم)

إذا كان الحمل يحدث من التقاء بويضة منكِ مع حيوان منوي من زوجك، فإن معرفة وقت إطلاق المبيض للبويضة ضروري؛ فإذا حدث اللقاء الزوجي في هذا الوقت أو قبله بثلاثة أيام ستكون فرصة حملك أكبر.

لكن.. لماذا ثلاثة أيام تحديدًا؟
قد يعيش الحيوان المنوي في جهازك التناسلي لمدة 72 ساعة، في حين أن البويضة متاحة لمدة 24 ساعة فقط؛ لذا من الأفضل أن يتم اللقاء الزوجي قبل التبويض على الأقل بثلاثة أيام لضمان حدوث الحمل. تسمى هذه الأيام الثلاثة بأيام الخصوبة.

كيف ستعرفين أيام التبويض؟

تبدأ الدورة الشهرية من أول أيام الحيض، وتنتهي بأول يوم في الحيض التالي، المدة المثالية لها 28 يوم.

يحدث التبويض قبل 14 يوم من الحيض التالي؛ ففي الحالة المثالية يصادف اليوم 14 من أول أيام الحيض أيضًا، لكن هناك نساء كثيرات دورتهم الشهرية أكثر من 28 يوم أو أقل، فإذا كنت منهم، يمكنك حساب وقت التبويض بطرح 14 يوم من عدد أيام دورتك الشهرية.


بمعرفة يوم التبويض يمكنك معرفة أيام الخصوبة: من يومين إلى ثلاثة أيام قبل التبويض، وإليك بعض الأمثلة للإيضاح:

  • إذا كانت دورتك الشهرية 28 يوم فإن أيام الخصوبة لديك هم يوم 12 ويوم 13 ويوم 14 من أول أيام الحيض.
  • إذا كانت دورتك الشهرية ليست عدد أيام ثابت لكنها تتراوح بين 26 يوم و29 يوم فإن أيام الخصوبة لديك من يوم 9 إلى يوم 16 من أول أيام الحيض.

إذا كانت غير منتظمة دائمًا فيمكنك معرفة أيام التبويض والخصوبة من العلامات التالية:

  1. زيادة في درجة حرارة جسمك قليلًا: أقل من نصف درجة سيلزية قبل أيام التبويض، ثم زيادة ملحوظة (درجة كاملة) في أول يوم تبويض.
    عليكِ قياس درجة حرارتك باستخدام الترمومتر يوميًا في نفس الميعاد في الصباح، وأنت مازالتِ على سريرك؛ أي قبل ممارسة أي نشاط قد يؤثر على دقة القياس كالتحدث في الهاتف، أو الذهاب إلى الحمام.
  2. زيادة مستوى هرمون LH: يمكنك قياسه عن طريق جهاز قياس التبويض المنزلي.
  3. تغير في الإفرازات المهبلية: ستبدو أنقى، وأرق، وأكثر مرونة كبياض البيض خلال أيام التبويض وقبلها مباشرة (أيام الخصوبة).
  4. وجع في الثدي.
  5. انتفاخ في البطن.
  6. ألم وتقلصات خفيفة في جانبك.

معرفة أيام التبويض ستجعلك أكثر دقة في تحديد أيام خصوبتك؛ ومن ثمَّ ستزداد فرص حملك، لكن احذري من الوقوع تحت الضغط العصبي في محاولاتك لتخمين هذه الأيام؛ الضغط العصبي قد يؤثر سلبًا على الهرمونات مما يؤخر من حدوث الحمل.

2- تابعي وزنك باستمرار

لم يعد حفاظك على وزن مثالي لأجل الظهور بمظهر أفضل فحسب، لكنه مؤثر أيضًا على نسبة خصوبتك:

  • زيادة وزنك قد يؤدي إلى عدم انتظام دورتك الشهرية، أو عدم التبويض أصلًا؛ مما سيقلل من خصوبتك، فضلاً عن أثره السلبي في حدوث مخاطر صحية أثناء الحمل.
  • نقصان وزنك أيضًا قد يؤدي إلى عدم انتظام دورتك الشهرية، بالإضافة إلى زيادة احتمالية الولادة قبل الأوان، وصغر حجم الجنين.

3- كوني حذرة أكثر مع استعمال الأدوية

قد تؤثر الأدوية المحتوية على هرمون التستوستيرون على مدى خصوبتك، أمثلة على ذلك: أدوية علاج الغدة الدرقية، والتشنجات، والاضطرابات النفسية، فقومي بمراجعة طبيبك الخاص في ذلك.
ابدئي في أخذ حمض الفوليك من الآن حتى يمنع التشوهات الجنينية عند الحمل، بالإضافة إلى دوره في زيادة الخصوبة كما سنشير في فقرة التغذية وعلاقتها بحدوث الحمل.

4- ابقي في سريرك

لا.. ليست دعوة للكسل، لكن ننصحك بالبقاء في سريرك من 10 إلى 15 دقيقة بعد العلاقة الزوجية، تجنبي الذهاب إلى الحمام في هذه المدة لضمان وصول الحيوانات المنوية إلى منطقة الحوض لتبدأ رحلتها في الوصول إلى البويضة.

5- نصائح بخصوص الحيوانات المنوية

قد يؤثر لبس الملابس الضيقة للرجال سلبًا على عدد الحيوانات المنوية، كما أن هناك دراسة تشير إلى أن تناول طعام يحتوي على حبوب الصويا يؤثر عكسياً على تركيز الحيوانات المنوية لدى الرجال.

6- حان وقت الحياة الصحية

ستساعدك التمرينات الرياضية على الوصول للوزن المثالي، لكن احذري؛ فممارسة الكثير من التمرينات قد تؤثر بالسلب على تبويضك، يبدو أن المبالغة في كل الأشياء قد تأتي بنتائج عكسية!

  • اقلعي فورًا عن التدخين ليس فقط لآثاره السلبية على صحتك، لكن لأنه أيضًا يؤثر على مستوى هرموناتك؛ مما سيقلل من احتمالية حملك.
  • اختاري طعامك بدقة؛ إن التغذية الجيدة ضرورة لجسم سليم، وجهاز تناسلي صحي، وسنذكر في الفقرة القادمة نصائح بخصوص الغذاء المؤثر على الوصول لحلم الحمل السريع.

تسع نصائح غذائية لزيادة خصوبة المرأة

أثبتت الدراسات أن تناول طعام مغذي، وعمل تغيرات إيجابية في نمط الحياة يزيد من خصوبتك ويجهز جسمك للحمل، إليك تسع نصائح مختصرة:

  1. تناولي أنت وزوجك طعامًا غنيًا بمضادات الأكسدة، أمثلة على ذلك:
    – المكملات الغذائية المحتوية على الزنك، وحمض الفوليك.
    – الفواكه، والخضروات، والحبوب، والمكسرات.
  2. تناولي وجبة إفطار كبيرة، ووجبة عشاء صغيرة.
  3. تجنبي الدهون المتحولة الموجودة بكثرة في الزيوت النباتية المهدرجة كالسمن، والأطعمة المقلية، واستبدليها بالدهون غير المشبعة الصحية كزيت الزيتون، وزيت الذرة.
  4. قللي استهلاكك اليومي من الكربوهيدرات، خاصة الكربوهيدرات المُكررة كالأطعمة السكرية، والحبوب المصنعة كالأرز، والخبز، والمكرونة.
  5. اكثري من البروتينات ذات المصدر النباتي كالبقوليات، والحبوب، والمكسرات أكثر من الأخرى ذات المصدر الحيواني كاللحوم، والسمك، والبيض.
  6. اختاري منتجات الألبان عالية الدهون، وتجنبي قليلة الدهون.
  7. تناولي مكملات متعددة الفيتامينات (ملتي فيتامين)، خاصة إذا لم يحتوي طعامك اليومي على كل ما تحتاجينه .
  8. أضيفي الحديد إلى نظامك الغذائي إما من خلال الطعام، أو المكملات الغذائية.

اختيارك لنمط الحياة، والأكل اليومي سيؤثر على بويضاتك بعد 90 يوم من بدئك الآن؛ فلا تستعجلين النتائج.

وأخيرًا، خلال محاولاتك الكثيرة للوصول لحلم الأمومة نصائح هذا المقال ستفيدك، وستختصر عليك طرق كثيرة فطبقيها، ولا تترددي في طرح سؤالك، وسنجيب عليك بعد بحث مطول في المصادر العلمية الموثوقة.
رزقكن الله الذرية الطيبة وحقق لكن كل أمانيكن.

أسرة موقع دكتور ماما تتمنى لكِ دوام الوفاق والسعادة والبنين والبنات.

مقالات عليكِ قراءتها

تعرفي على شكل دم الحمل بالصور🤰

متى تظهر أعراض الحمل؟ إليك خلاصة القول

خمسة أسباب تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات | الحمل ليس منهم!

لمقالات أخرى عن كل ما يخصك ويخص صحة طفلك، زوري مدونة دكتور ماما وتابعينا على صفحتنا على فيسبوك من هنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى