الأمراضالسلوك

ما هو التوحد وما هى أسبابه وكيف يكون العلاج، كل ما يتعلق بمرض التوحد

قصة نجاح طفل توحدى

ستيفن ويلتشير..طفل ولد في لندن مُصاب بالتوحد، ولا يتكلم، وبطبيعة الحال يميل للعزلة واللعب بمفرده. شخصه الأطباء في الثالثة من عمره بالتوحد وظل لا يتكلم حتى الثامنة من عمره، لكنه يملك مهارة وحيدة ألا وهي الرسم. بدأ يخرج طاقته في رسم مباني لندن بدقة تفصيلية تظهر الرسم المعماري، والتصميمات المميزة للمباني، باع أول لوحه له في سن الثامنة، وعندما اشتهرت رسوماته، كلفه رئيس الوزراء برسم كاتدرائية سالزبوري. عند الثانية والثلاثين من عمره، أصبح من أهم رجال الإمبراطورية الإنجليزية، وأُسند له صالة عرض في دار الأوبرا الملكية. هذه قصة أحد أطفال اضطراب الطيف التوحدي لتثبت لكي عزيزتي الأم أن طفلك بإمكانه النجاح لكن بالرعاية التامة وفهمك مرضه.

ما هو التوحد ؟

هو اضطرابات في النمو العصبي مرتبط بسلوكيات الطفل، واندماجه في المجتمع، ومدي تفهمه مع الأشخاص. تظهر أعراض التوحد على الطفل مبكراً من عمر سنة إلى سنتين، تختلف أعراض التوحد من طفل لأخر من أعراض بسيطة إلى أعراض شديدة تعوقه عن الاعتماد على نفسه من تناول الطعام، وارتدائه ملابسه، والاستحمام. أثبتت الإحصاءات أن الأولاد عرضة أكثر للإصابة بالتوحد عن البنات.

إحصائيات ومعلومات حول مرض التوحد والأمراض الملحقة به

  • ثلث أطفال التوحد لا يتكلمون.
  • ٣٠% من أطفال التوحد لديهم إعاقة ذهنية وبحاجة إلى الرعاية الكاملة، و٢٥ % من أطفال التوحد لديهم ذكاء متوسط، لكن هناك فئة لديهم ذكاء شديد.
  • ٢٨% من أطفال التوحد لديهم سلوكيات عدوانية، وقد يؤذون أنفسهم.
  • نصف أطفال التوحد يعانون من اضطرابات النوم المزمنة.
  • ثلث أطفال التوحد عرضة الصرع.
  • أطفال التوحد عرضة للالتهابات المعوية بنسبة ١:٨ مقارنة بالأطفال السليمة.

هل التوحد مكتسب أم يولد به الطفل ( وراثى ) ؟

هل التوحد وراثى أم مكتسب ؟

قد يطرأ هذا السؤال في أذهان البعض نتيجة لظهور حالات التوحد في سن كبيرة للطفل، فيظنون أنه اكتسبه نتيجة لتعرضه لعوامل بيئية. لكن الحقيقة أن الطفل يولد به نتيجة لخلل جيني يحدث منذ تكونه في رحم أمه يؤثر على خلايا المخ ومن ثم وظائفه. قد تتأخر أعراض التوحد على طفلك نتيجة للمحاولات التعويضية من المخ لإصلاح هذا الخلل، لكنها حتماً تُستنفذ وتبدأ الأعراض في الظهور.

ما الفرق بين التوحد والتأخر العقلي؟ هل يعتبر التوحد تخلف عقلي ؟

بالطبع يختلف التوحد عن التأخر العقلي، لكن كلاً منهما مرتبط بالأخر؛ إذ أن ١٠% من المصابون بالتأخر العقلي يعانون من التوحد، و٣٠% من المصابون بالتوحد لديهم تأخر عقلي.

بعد أبحاث كثيرة عن العلاقة الجينية بين التوحد والتأخر العقلي، أثبت العلماء أن التوحد ناتج عن تكرار كود جيني( usp9x)، لكن التأخر العقلي ناتج عن حذف كود جيني (usp9x)مسبباً خلل في وظائف الطفل الأساسية مثل الأكل واللبس، وخلل في الوظائف العقلية مثل التفكير، وحل المشاكل، والتخطيط، والتعلم.

إقرأى أيضاً : ابني عنيد ولا يسمع كلامى – ازاى اخلى ولادى يسمعوا كلامى؟

اسباب اصابة الطفل بالتوحد

عوامل وراثية

أسباب إصابة الطفل بالتوحد

توصل العلماء إلى أن التوحد يتمركز حول العوامل الجينية، والبيئية. عند فحص خلايا مخ أطفال التوحد، وجدوا اختلافات في بعض المناطق بالمخ، ويرجع ذلك إلى خلل في جين (usp9x ) المسئول عن تطور سلوكيات، ومهارات التواصل، والشعور بالأخرين للطفل.

عوامل أخرى

أما العوامل الأخرى فمنها البيئية، والتى لا تقتصر على التعرض للمواد الكيماوية فقط مثل الثاليدوميد، وحمض الفالبوريك المسببان للتوحد، بل عوامل أخرى مثل تغذية الأم، والإصابة بعدوى أثناء الحمل، والصعوبات المُعرضة لها الأم أثناء الحمل مثل نقص الأكسجين للجنين، أو الولادة المبكرة، لكن حتى الآن لم يُثبت دورها في التوحد، وما زالت نقطة بحث غنية للعلماء.

اعراض التوحد عند الأطفال

تتمحور أعراض التوحد حول مهارات التواصل الاجتماعي، وشعور طفلك بالأخرين، وسلوكياته. قد تظهر أعراض التوحد في الطفولة المبكرة، وقد لا يلاحظها الأهل، وقد تستمر مع طفلك و تؤثر على جودة حياته. تعرف أعراض التوحد بالطيف لشمولها أعراض كثيرة واختلاف حدتها من طفل لأخر.

اعراض مرتبطة بالمهارات الاجتماعية

  • يتجنب الطفل الاتصال البصري مع من حوله.
  • يرفض أن يلمسة أحد أو يضمه إليه.
  • تعابير وجهه ثابتة لا تتغير وفقاً لمشاعره.
  • لا يشارك هواياته أو حديثه مع أحد.
  • لا يقيم صدقات مع أطفال من سنه.

اعراض متعلقة بالتواصل اللفظي

  • بعض الأطفال قد يتأخرون في الكلام، والبعض لا يتكلم أبداً.
  • يتكلم  الطفل بنبرة صوت ثابتة.
  • يكرر الكلمة أو الجملة مرات كثيرة دون فهمها.
  • يجد صعوبة في بدء المحادثة أو استمرارها، ويميل للسكوت.
  • يجد صعوبة في استيعاب الكلام البسيط، أو الأسئلة الموجهة له.
  • لا يمتلك روح الدعابة والسخرية، أي لا يفهم الكلام إلا من منظور واحد.

اعراض متعلقة بسلوكيات الطفل

  • يتعلق الطفل بأشياء غير مألوفة.
  • يكرر حركات معينة مثل رفرفة اليد، والدوران حول نفسه، والتأرجح.
  • يميل إلي الروتين في كل أنشطته، ولا يقبل التغيير.
  • قد يسلك تصرفات مؤذية تؤذيه، وتؤذي غيره، إذ أن ميوله قد تميل إلى العدوانية.
  • يتحسس من  بعض المؤثرات الحسية مثل صوت أو ضوء معين.
  • يهتم بتفاصيل الأشياء، ويفضل فك لعبه إلى أجزاء صغيرة عن اللعب بها كما هي.

كيف تفرقين بين الطفل الطبيعي والمتوحد؟ كيف اعرف ان طفلي سليم من التوحد

  • بعد مرور سنة من عمره: عندما يُنطق اسم طفلك عدة مرات، ولا يستجيب للنداء بالنظر إلي من يناديه، أو بابتسامة، إذاً فقد يعد متوحد.
  • بعد مرور سنة ونصف: إذا كان طفلك طبيعي لكنه متأخر في الكلام، سيستخدم الإشارة وتعبيرات وجهه للتعبير عن نفسه، أما إذا كان يميل للسكوت والعزلة، إذاً قد يكون متوحد.
  • بعد مرور سنتين: إذا كان الطفل طبيعي، يحاول التواصل معك إما بإظهار إنجازاته لك أو التحدث عن ما يحبه، أما إذا كان طفلك متوحد، يتجنب النظر اليك، إذا أراد منك شيئاً، أعطاك إياه دون التواصل السلوكي والعاطفي معك، الى جانب ذلك لا يبدي رغبة في اللعب أو التحدث معك.

تعد النقاط السابقة إشارة إلى وجود مشكلة لدى طفلكِ تستوجب إستشارة الطبيب المختص .

أقرأى أيضاً : نظام غذائي لاطفال فرط الحركة – الغذاء المناسب لاطفال فرط الحركه

انواع التوحد الخمسة

تختلف انواع التوحد وفقاً لشدة الأعراض؛ فهناك توحد بسيط، وتوحد شديد. صنف العلماء التوحد الى ٥ أنواع، لكن حالياً اندرجت تصنيفات التوحد تحت مسمى اضطراب الطيف التوحدي. إليك هذه الأنواع لإن بعض الأطباء لا يزالون يستخدمون هذه المصطلحات في تشخيص المرض.

١.الاضطراب التوحدي

يشمل الصورة التقليدية لمرض التوحد، ويتميز بحدة أعراضه من خلل شديد في المهارات اللغوية، والسلوكية، والاجتماعية.

٢.اضطراب النمو الشامل

يحدث نتيجة لتوافر أعراض تشبه التوحد، لكنه ليس بالتوحد التقليدي، فهو أقل حدة منه.

٣. متلازمة اسبرجر

هي الوجه البسيط من اضطراب التوحد؛ يؤدي طفلك وظائفه اليومية بشكل جيد، ولغته تشبه الأطفال الطبيعين، لكن مشاركته الاجتماعية لا تزال ضعيفة. يتميز أطفال اسبرجر بالذكاء، وقدرتهم على إنجاز ما يحبونه، لكن حياتهم الاجتماعية غير سوية. 

٤.الانحلال الطفلي

يعد من الحالات النادرة ذات أعراض شديدة، حيث ينمو الطفل بشكل طبيعي حتى سن سنتين، ثم تظهر الأعراض سريعاً عليه من فقدان قدرته اللغوية، ومهاراته الاجتماعية.

٥.اضطراب ريت

هو مرض جيني نادر يصيب البنات فوق سن أربع سنوات، ويفقدهم ما اكتسبن من مهارات أهمها استخدامهن لأيديهن، والمهارة اللغوية، إلى جانب إصابتهن بمشاكل التنفس، والعرصة للإصابة بالصرع. في الآونة الأخيرة لم يعد اضطراب ريت ضمن تصنيف التوحد.

كيفية التعامل مع طفلك المتوحد

كيفية التعامل مع الطفل المصاب بالتوحد

المعرفة الكاملة بالتوحد، والتعمق في  طرق علاج طفلك يساعده كثيراً في التحسن، إليك أهم خطوات للتعامل مع طفلك:

  • التزمي بجدول زمني وروتين محدد لطفلك يشمل أوقات وجباته، ودروسه، وممارسة هواياته، ونومه. قللي أي تغير في مواعيد يومه قدر الإمكان، إذا لزم تغير شيء في روتينه اليومي، مهدي له حتى لا يشعر بالانزعاج.
  • كوني صبورة ومثابرة مع طفلك، تعلمي ما يقدمه له المعالج، وطبقيه في البيت، وفري له بيئة ثابتة قدر الإمكان 
  • وفري لطفلك مكان مخصص للراحة والشعور بالأمان، واجعليه يفهم ذلك من خلال وضع شرائط ملونة، وصور توضح له أنه المكان المخصص للراحة.
  • كافئي طفلك عند إنجازه أو قيامه بسلوك جيد مثل تعلم مهارة، حاولي تجديد طرق المكافأة له، لتحفيزه على التعلم.
  • تواصلي مع طفلك بلغته؛ الكلام ليس اللغة الوحيدة للتواصل معه؛ لغة جسدك، ونبرة صوتك، وطريقة لمسك وضمك لطفلك وسائل كافية للتواصل معه، ركزي في تعبيرات وجهه، وإشاراته عند الجوع أو التعب، لتصلي الى طريقة تفهميه، ويفهمك بها.
  • خصصي وقت للعب والمرح مع طفلك، ووفري له كل ما يبهجه، ويجعله أكثر انطلاقاً. قضاء وقت خالي من الضغوط والمرح بينك وبين طفلك يأتي بنتائج مميزة، لكن لا تشعريه كأنه واجب عليه، بل اجعليها فترة بلا قيود.
  • انتبهي لما يتحسس منه طفلك من الضوء أو الصوت أو التذوق، وأعرفي أثرها عليه هل تزعجه، أم تسعده . إذا تمكنت من حصر ما يتحسس منه، بالتأكيد ستقللين ما يواجه من مشاكل، وتهيئيه إلى تعلم مهارات تنقصه.
  • ضعي خطة علاجية مُفصلة لظروفه، قد تسمعين أراء حول رعاية طفلك المصاب بالتوحد؛ بعض منها قد يفيد طفلك، وبعضها لا يأتي بنتيجة، لذلك ضعي خطة وفقاً لظروف طفلك واحتياجاته، أي عليك مراعاة كلاً من هوايات طفلك، ونقاط القوة والضعف له، وطرق التعلم التي يستجيب لها طفلك، وأكثر السلوكيات المسببة مشاكل له.

طرق علاج التوحد عند الأطفال

يوجد طرق علاج كثيرة للتحكم بأعراض التوحد وتقليلها قدر الإمكان، وليست للشفاء منه. حتى الآن لا يوجد علاج أمثل لاضطرابات الطيف التوحدي، حيث تختلف كفاءة أساليب العلاج من طفل لأخر، لكن ما يُتفق عليه في كل الحالات، أنه كلما كان العلاج مبكراً في مرحلة الطفولة وخصوصاً ما قبل المدرسة، كلما تحسنت أعراض طفلك من  جهة المهارات الاجتماعية، ومهارات التعلم، حتى أن بعض الاطفال يبدون كالأطفال الطبيعية بالعلاج المبكر الفعال.

١. العلاج السلوكي للتوحد

يعتمد على تقوية السلوكيات المرغوب فيها، والتقليل من التصرفات السيئة، ذلك من خلال بروتوكول تعديل السلوك التطبيقي، حيث يشمل ٤ طرق:

  • دعم السلوك الايجابي: يعتمد أكثر على السبب وراء الفعل الخاطئ لطفلك، ويعمل على تغيير البيئة وطرق التعلم، والإتيان بأساليب أخرى تحفز طفلك على التصرف السليم.
  • التدريب على الاستجابة: ذلك من خلال تقوية دوافع طفلك للمشاركة المجتمعية؛ مما يساعد طفلك على اكتساب مهارات جديدة، والتصرف الجيد في مواقف مختلفة.
  • التدخل السلوكي المبكر: حيث تقدم تعليمات سلوكية للاطفال الصغيرة، وتأتي بنتيجة عند الاستمرار عليها، وتطبيقها على مجموعة من الاطفال، حتى يتشجعوا وينفذوها.
  • تدريب طفلك على السلوكيات خطوة بخطوة، والثناء عليه لتحفيزه إلى المزيد من التعلم.

٢. العلاج المعرفي للتوحد

يتضمن العلاج أفكار طفلك، ومشاعره، وسلوكياته، حيث يضع كلاً من الطبيب، وأفراد عائلته كأنت أو والده هدفاً للوصول إليه خلال فترة علاجه كالتخلص من سلوك مؤذي لطفلك من خلال تغيير معتقده اتجاه ما يفعله. يأتي هذا الأسلوب العلاجي بنتيجة تشمل تحسين مهارات طفلك الاجتماعية، والعاطفية.

٣.العلاج الدوائي للتوحد

لا يوجد علاج لاضطراب التوحد الطيفي، لكن هناك أدوية للتحكم في بعض الأعراض مثل إيذاء النفس أو العدوانية، لإتاحة الفرصة لطفلك لتعلم مهارات مختلفة. أثبتت العديد من التجارب أن النتيجة المثلى تأتي بالجمع بين العلاج السلوكي، والدوائي. من أهم الأدوية المستخدمة في أعراض التوحد:

  • مضادات الاكتئاب: يأتي دورها في تقليل الحركات المكررة لطفلك مثل رفرفة الأيدي، وتقليل القلق والسلوك العدواني، وتعمل على تحسين التواصل البصري.
  • مضادات الذهان: تلعب دوراً في تقليل التهيج، وفرط الحركة، والحد من السلوكيات العدوانية.
  • أدوية منبهة: تزيد هذه الأدوية من تركيز طفلك، وتقلل من فرط حركته، تظهر نتيجتهم بشكل ملحوظ في الأطفال المصابون بالتوحد البسيط.
  • مضادات الصرع: نجد أن ثلث أطفال التوحد مصابون بالصرع.

أقرأى أيضاً

أهمية تعريض الطفل للشمس – نصائح لحصول طفلك على فيتامين د بشكل طبيعى

خمسة أسباب تجعل قصص وحواديت الأطفال قبل النوم أهم مما تتخيلي

٤. العلاج الغذائي للتوحد

معظم الأطفال المصابون بالتوحد ينقصهم بعض العناصر الغذائية، وذلك لأن بعضهم يشعر بطعم سيء تجاه أطعمة معينة نتيجة لخلل في الجينات، والبعض يرتبط لديه بعض الأطعمة بالمغص، والبعض ممنوع من أطعمة معينة للتقليل من أعراض التوحد؛ مثال على ذلك، اتباع أطفال التوحد نظام غذائي خالي من الجلوتين لتخفيف أعراض فرط الحركة، لكن حتى الآن لا يوجد دليل على كفاءة هذا النظام، ومن الأفضل عدم الالتزام به.

وجد العلماء أن اطفال التوحد عرضة لانخفاض كتلة العظام، لذلك أكثري من الأطعمة الغنية بالكالسيوم، وفيتامين د مثل اللبن، واللحوم، والأسماك، والمحار. عليك أيضاً بالمتابعة مع أخصائي تغذية لطفلك لوضع خطة غذائية تناسبه من حيث ما ينقصه.

٥.العلاج الوظيفي للتوحد

يدور حول تعليم طفلك مهاراته اليومية مثل قدرته على إطعام نفسه، وارتداء ملابسه، والاستحمام. الهدف من العلاج الوظيفي هو جعل طفلك معتمداً على نفسه.

٦.العلاج بواسطة الأهل

علاج التوحد بواسطة الأهل

حيث تتعلمين من الأخصائيين طرق العلاج لسلوكه وتطبيقيها معه في البيت لتعزيز التصرفات الجيدة، تأتي هذه الطريقة بنتائج مميزة خصوصاً إذا كان طفلك صغيراً في السن. من أهم هذه الطرق:

  • علاج التوحد باللعب: يمكنك خلق لعبة بالدمي حوله من خلال إطعامهم أو التحدث معهم، ووضعهم في السرير؛ مما يعزز مهاراته الاجتماعية، أو اتباع ألعاب تعتمد على اتخاذ دور لكلاً منكما، ومعرفة قواعد اللعبة، والتأقلم على الفوز والهزيمة؛ مما يساعده على اكتساب المهارات سريعاً، وتطبيقها في حياته العملية.
  • علاج التوحد بالقصص: حاولي قدر الإمكان إيصال المهارات الاجتماعية أو قواعد تريدين أن يتعلمها من خلال السرد الممتع.
  • علاج التوحد بالصور: حيث يمكنك شرح العواطف البشرية واللغة الجسدية له بتقسيمها الى مشاعر إيجابية مكتوبة على كروت باللون الأحمر، ومشاعر سلبية مكتوبة باللون الأزرق. وحتي يفهم أكثر لغة الجسد ويربطها بالمشاعر يمكنك أخذ صور لكي وله بتعبيرات وجه مختلفة، واعرضيها له. وهناك طريقة أخري إلا وهي استخدام بسكويت على شكل وجه بتعبيرات مختلفة، وزينيها له بالكريمة والفواكه لتجذبيه إليها، واضربي له أمثلة من الحياة عن كل تعبير وجه يراه.

Resources

https://www.autismspeaks.org/expert-opinion/are-children-born-autism-or-does-it-develop-later

https://www.nichd.nih.gov/health/topics/autism/conditioninfo/treatments

https://www.healthychildren.org/English/health-issues/conditions/Autism/Pages/Early-Signs-of-Autism-Spectrum-Disorders.aspx

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق