العواطف

مظاهر الخوف عند الاطفال – كيفية علاج الخوف عند الاطفال؟

مظاهر الخوف عند الاطفال .. طفلك يشعر بالخوف من الظلام، أو الأصوات المرتفعة أو الحشرات، ولا تعرفين إلى أي مدى يعد خوفه مجرد أمر طبيعي يزول مع الوقت أم شيء يدعو للقلق وبحاجة إلي زيارة الطبيب. سنتناول عزيزتي الأم أهم أسباب الخوف عند الأطفال، وأنواع الخوف عند الأطفال، وطرق لعلاج الخوف عند الاطفال.

هل الخوف عند الأطفال دائماً مزعج ويدعو للقلق؟

على الرغم من أن الخوف قد يؤثر على سلامة طفلك النفسية، إلا أنه في بعض الأحيان لديه فوائد ويحمي طفلك، مثلاً عندما يكبر طفلك قليلاً يفهم أن النار تلحق به أذى، أو أن الحيوانات مثل الكلاب وما شابه لو أزعجها ستؤذيه؛ مما يجنبه مشاكل كثيرة، لكن إن تطور هذا الخوف لخوفٍ مرضى فهنا تكمن المشكلة ويجب علاجها .

أسباب الخوف عند الأطفال

تتفاوت أسباب الخوف عند الأطفال وفقاً للطبيعة الخاصة بكل طفل والظروف التى مر بها، حيث تشمل:

  1. أسباب جينية: بعض الأطفال يغلب على طبعهم العاطفة والحساسية أكثر من أقرانهم، وهؤلاء هم أكثر عرضة للخوف.
  2. المرور بتجربة مليئة بالضغط النفسي: مثل انفصال الوالدين، أو التعرض لحادث.
  3. إصابة أحد الوالدين بالقلق: حيث يقلده الطفل، وينهل منه التوتر والقلق في تصرفاته، ومن ثم يكون عرضة للخوف.
  4. اعتماد الطفل الكلي علي أبويه: ما يجعله غير قادر على التصرف بمفرده، ويشعر بالخوف من أي تجربة جديدة يمر بها.

أقرأ أيضاً

مظاهر الخوف عند الاطفال

تختلف مظاهر الخوف عند الاطفال من طفلٍ إلى آخر، ومن مرحلة عمرية إلى مرحلة عمرية أخرى، وفيما يلى بعضاً من هذه المظاهر :

1.خوف الطفل ( أو الرضيع ) من الأصوات العالية

يعد الخوف من الأصوات العالية شيئاً طبيعياً، إلا أنه تختلف درجة حساسية الأشخاص من الأصوات، فمن الناس من ينتابه فزع عند سماع صوت مفاجئ حتى وإن كان متوسط الإرتفاع، ومنهم من يتولد لديهم الخوف عند سماع صوت عالٍ جدً كصوت الرعد أو صوت انفجار شيئاً ما وهذا حال أغلب الناس.

المشكلة : فما هو الحال إذن مع طفل صغير يخاف من أى صوت مرتفع ولو قليلاً مثل ( صوت غلق الباب، أو صوت آلة التنبيه بالسيارة، أو نداء شخص بصوت مرتفع ) ، وينتج عن هذا الخوف فزع الطفل وتصيبه موجه من الهلع والتوتر …

العلاج : إذا كان هذا هو حال الطفل فيجب أن يبدأ الأبوين فى العلاج السلوكى للخوف من الأصوات العالية، حيث يتم تعريض الطفل لأصوات خافتة لمدة أسبوع، ثم يتم زيادة درجة الصوت تدريجياً حتى نصل إلى درجة الصوت التى تفزع الطفل، هذا العلاج يكون فعالاً فى حالة التطبيق الصحيح، وفى خلال ثلاثة أسابيع بإذن الله يكون الطفل قد إعتاد على الأصوات العالية .

2.الخوف عند الاطفال من المدرسة

يُصاب أطفال كثيرة بالخوف من المدرسة لعدة أسباب: منها خوفهم من التعامل مع أشخاص غريبة، أو لقلقهم من المشاكل العائلية كتشاحن الأهالي مع بعضهم وخوفهم من تركهم بمفردهم، أو لتجنب تنمر الأطفال بالمدرسة بهم، أو لضعف مستواهم الدراسي وخوفهم من معاقبة المدرسين لهم.

إليك نصائحنا لعلاج الخوف عند الاطفال من المدرسة:

  • سؤال  طفلك بالتفصيل عما يضايقه من المدرسة للوصول إلى المشكلة.
  • إذا كان يعاني من مشكلة دراسية، ساعديه في تحضير دروسه، واخبري معلميه بالمشكلة ليساعدوك أثناء يومه الدراسي.
  • ساعديه في تكوين صداقات مع أطفال مدرسته من خلال إقامة حفلات عيد ميلاده، ودعوتهم إليها، أو اشركيه في نادي لتوسيع دائرة أصدقائه.
  • اكسبي طفلك ثقته بنفسه، واجعليه يواجه من يتنكر عليه بذكاء.
  • إذا كان ذهابه للمدرسة صعب في البداية، اجعليه يذهب نصف يوم ثم تدريجياً يعتاد على الذهاب يوماً كاملاً، وكافئيه على كل خطوة يفعلها للتخلص من خوفه.

3.خوف الأطفال عند النوم وحدهم (علاج الخوف عند الاطفال عند النوم)

معظم الأطفال من سن ٣ سنوات يخافون من النوم بمفردهم، بل ويتركون غرفتهم وينتقلون الى غرفة أهلهم، إليك خطوات بسيطة لعلاج الخوف عند الاطفال عند النوم:

  • كوني هادئة ومستمعة جيدة لمخاوف طفلك حتي يكتسب الأمان منك.
  • لا تستهيني بخوف طفلك من النوم وحده لاعتقاده أن هناك أشباح تحت السرير، لأن هذا أمراً طبيعياً في سنه، وسيتجاوزه معك بمرور الوقت.
  • ساعدى طفلك على إكتشاف علاج خوفه بنفسه، فمثلاً قد تسأله : ما الذى سيبدد خوفك ؟ هل هو إنارة ضوء الحجرة ؟ أم إنارة الأباجورة ؟. لكن لا تسمحى له بالنوم معك، لأنكِ بذلك تؤكدى له بأنه لن يستطيع مواجهه مخاوفه بنفسه .
  • ضعي مع طفلك هدف محدد بوقت للنوم بمفرده وليكن أسبوع، فمثلاً أول يوم احكي له قصة واطفئي النور، وأبقى معه حتى ينام، وفي اليوم التالي افعلي ما سبق لكن كونى خارج غرفته، وليس بجانبه إلي أن ينام، وهكذا حتى يعتاد على النوم بمفرده.
  • عند ذهابه للنوم، وفري له جو هادئ مناسب، وابعديه عن مشاهدة أفلام مرعبة، حتى لا تزداد مخاوفه.

4.أنواع أخرى من مخاوف الأطفال

لأن الخوف عند الأطفال خاصة في سن صغيرة أمر شائع، نجد أنه يخاف من أشياء مختلفة مثل:

  • الخوف من البقاء بمفرده.
  • الخوف من الظلام.
  • الخوف من الحيوانات الكبيرة كالكلاب.
  • الخوف من الحشرات.
  • الخوف من المرتفعات.
  • الخوف من أشياء خيالية مثل الخوف من أشباح تهاجمه ليلاً من خزانة ملابسه أو تحت السرير.
  • الخوف من الظلام أثناء النوم.

وفى مرحلة عمرية أكبر قد تتطور المخاوف لتشمل :

  • الخوف من فقدان شخص يحبونه.
  • الخوف من الكوارث الطبيعية.

كل هذه المخاوف ينبغى على الأبوين مساعدة طفلهم على تخطيها بحيث لا تكسر شجاعة الطفل وتنتقل هذه المخاوف مع الطفل من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الشباب والرجولة، فيما يلى بعض النصائح للتعامل مع الخوف عند الأطفال .

كيفية علاج الخوف عند الاطفال؟ نصائح ومقترحات مفيدة

خوف طفلك مرحلة ستمضي كلما كبر، وأيضاً بمساندتك له والتحلي بالصبر والذكاء عند تعاملك مع مشكلته، إليك طرق لعلاج الخوف عند طفلك؛

  1. مواجهة طفلك بمخاوفه، لا يعني ذلك تركه وحيداً لمواجهة خوفه، بل ادعميه ومديه بحلول للتغلب على ما يخيفه، ثم اتركيه يواجه مخاوفه بمفرده، حتى لا يعتاد على وجودك بشكل دائم. احرصي على هذه الخطوة في سن كبيرة لطفلك، مثلاً عند تجاوزه ١٠ سنوات.
  2. اتيحي الفرصة لطفلك للتحدث عن مخاوفه، وساعديه في معرفة ما يخيفه تحديداً؛ مثلاً إذا يخاف من كلب، اسأليه عما يخيفه منه هل صوته أم شكله. معرفتك ما يخيف طفلك، يسهل عليك لمساعدته.
  3. ضعي خطة لطفلك للتخلص من مخاوفه، ووضحي له دوره، وكافئيه عند تنفيذ ما تقولينه.
  4. اكسبي طفلك الثقة بنفسه، وشجعيه علي أي إنجاز ينفذه في طريقه للتخلص من مخاوفه.
  5. أعد طفلك جيداً قبل إقدامه على شئٍ جديد، فإذا كان طفلك يحاول القيام بشئ فساعديه خطوة بخطوة حتى يطمئن، وحينئذٍ أتركيه يقوم بهذا الشئ بمفرده.
  6. من الممكن أن تعبر عن بعض مخاوفك أحياناً لأطفالك، ولكن ليكن خوفاً قد تغلبت عليه، فإن ذلك يبث الطمأنينة فى قلوبهم، ويعلمهم أن الخوف شئ طبيعى لأ إنسان.
  7. لا تقحمى طفلك فى مواقف أكبر منه لمجرد أن تدخلى فى قلبه الشجاعة، فبعض الأطفال يتعلمون السباحة بالقفز مباشرة فى المياه والبعض الآخر يمضون وقتاً قبل أن يقرروا النزول إلى المياه، فيجب إحترام الفروق بين قدرات الأطفال.

متي ينبغي أن تلجأِ إلى الطبيب؟

  1. إذا كان خوف طفلك مصاحب بنوبة غضب شديدة.
  2. إذا كان خوفه مصاحب بأعراض جسدية مثل المغص، والصداع، وارتفاع ضربات القبب، وعدم القدرة على التنفس.
  3. إذا كان خوفه مستمر معه مهما كبر، مثل خوفه من الأشباح فوق سن ١٠ سنوات.

Resources

https://www.verywellfamily.com/is-your-child-afraid-to-go-to-school-2161922

https://kidshealth.org/en/parents/anxiety.html

https://www.webmd.com/parenting/features/childhood-fears-anxieties

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق